بيـــــــــــــــــــــان

قال المهندس مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط ان البيانات الصادرة عن ما يعرف بحكومة الإنقاذ الوطني و هيئة النفط و الغاز التابعة لها لا تمثل رأي المؤسسة الوطنية للنفط بأي شكل من الأشكال.

وفي هذا الإطار  تؤكد المؤسسة الوطنية للنفط ان تبعيتها  لمجلس النواب بصفته أعلى  سلطة تشريعية و للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بصفته أعلى سلطة تنفيذية  في البلاد و ذلك بموجب الاتفاق السياسي الليبي

 

وفِي سياق متصل  تدين المؤسسة الوطنية للنفط و بشدة اقتحام افراد من هيئة النفط و الغاز التابعة لحكومة الإنقاذ الوطني لمقر المؤسسة بالقوة و إصدار بيان مرئي في محاولة رخيصة  لادخال المؤسسة الوطنية للنفط في الصراعات السياسية

 

اما فيما يتعلق بموقفنا بخصوص موانئ الهلال النفطي فهو واضح جدا  فنحن نقف مع وحدة البلاد دائما و ابدا و هدفنا هو زيادة الانتاج النفطي و بالتالي زيادة الإيرادات العامة و لقد حققنا تقدما جيدا في الأشهر القليله الماضية في استعادة الانتاج و زيادة معدلات التصدير و هذا الامر كان ولازال اولوية وطنية  و لذلك فإننا ضد اي اعمال من شأنها الأضرار بالبنية التحتية لقطاع النفط بالبلاد من حقول و خطوط نقل و موانئ و مصانع و مرافق

 

كما اننا بحاجة الى خطوات ملموسة لتجنيب هذه الأصول اي أضرار  و أكرر القول مرة اخرى انه لا ينبغي ان تكون المؤسسة الوطنية للنفط و منشآتها ورقة للمساومة في الصراعات السياسية  و يجب تحييد قطاع النفط عن هذه الصراعات.

طرابلس

4 مارس 2017