المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة لتسويق النفط تعلنان وصول قافلة شاحنات الوقود والغاز إلى مستودع سبها

تعلن المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة لتسويق النفط وصول قافلة الشاحنات المحمّلة بالوقود والغاز إلى مستودع سبها النفطي ليلة أمس الموافق 18 ديسمبر 2018. وكانت القافلة – التي تضمّ 108 شاحنة محملّة بقرابة 3.479 مليون لتر من بنزين السيارات، و 1.493 مليون لتر من وقود الديزل، إضافة إلى 5 شاحنات محمّلة بما يقارب 100 طن متري من الغاز المسال الطهي - وقد انطلقت القافلة من مستودع مصراته صباح يوم أمس على تمام الساعة التاسعة والنصف صباحا.


وفي الوقت الذي تستمر فيه عملية تفريغ الشحنة الضخمة في مستودع سبها ، قامت شركة البريقة منذ ظهر اليوم ، بالتنسيق مع عمداء البلديات والمجالس البلدية بالجنوب الليبي، بتحديد وتوزيع الكميات على المحطات الشرعية وغير الوهمية الواردة في القوائم المعلنة. كما تؤكّد الشركة على أنها ستقوم بنشر الكميات المسلمة يوميا مع كافة التفاصيل؛ في حين سيتكفل عمداء البلديات بمراقبة أسعار بيع المحروقات في هذه المحطات وإبلاغ الشركة عن أي مخالفات ترصد داخلها، وذلك لوقف تزويدها بالمحروقات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضدها. وتندرج هذه الخطة ضمن الجهود المبذولة من قبل المؤسسة الوطنية للنفط لحلّ مشكلة شح الوقود في الجنوب، وضمان بيعه بالأسعار الرسمية.  

وعلق السيد عماد بن كورة، رئيس لجنة إدارة شركة البريقة لتسويق النفط، قائلاً: " نشكر بقوة الحماية التي قامت بمرافقة القافلة لضمان أمن وسلامة السائقين، كما نثني على الجهود المبذولة من طرف جميع الجهات الأمنية الأخرى التي ستقوم ، بالتنسيق مع عميد بلدية مصراته وعمداء بلديات الجنوب ، بتأمين مسار شاحنات الوقود التابعة للجمعية التعاونية العربية لنقل النفط ومشتقاته، وهي المنطقة العسكرية الوسطى ومنطقة براك العسكرية ومنطقة سبها العسكرية ومنطقة الجفرة العسكرية والمنسق الأمني لمناطق الجنوب". وأضاف: " نحن على ثقة تامة بأنّ هذه الخطوة ستساهم بشكل كبير في الحدّ من ظاهرة تهريب الوقود، التي تكبّد الدولة الليبية خسائر بملايين الدولارات. كما أننا نعوّل على دعم وتعاون المجتمع المحلّي من أجل مواصلة القيام بهذه الامدادات بشكل دوري".