رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وسفير المملكة المتحدة يناقشان أهمية إحلال الأمن واستقلالية المؤسسة

استقبل رئيس مجلس ادارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، يوم الاثنين الموافق 21  يناير 2019  بمقر المؤسسة بطرابلس، سعادة سفير المملكة المتحدة لدى ليبيا، السيد فرانك بيكر، وذلك لمناقشة أهمية الحفاظ على استقلالية المؤسسة، إضافة إلى الترتيبات الأمنية الحالية في الحقول النفطية. كما ناقش الطرفان سبل تعزيز الفرص التجارية للشركات البريطانية في قطاع النفط والغاز الليبي.
 
وأكد رئيس مجلس الإدارة، المهندس صنع الله، على وضع المؤسسة خططا لضمان سلامة موظفي المؤسسة ومنشآتها، بما في ذلك في حقل الشرارة، حيث قال في هذا الصدد: " يجب أن تبقى المؤسسة الوطنية للنفط مستقلة وبمنأى عن جميع المساومات السياسية والعسكرية، وذلك من أجل زيادة معدلات الإنتاج والمساهمة في النمو الوطني. حيث أنّ المساعي الرامية إلى تسييس عملنا ليست في مصلحة الشعب الليبي. كما تجدّد المؤسسة دعوتها إلى إعادة إحلال الأمن في حقل الشرارة فورا، ودون أي قيد او شرط. ونحن نرفض رفضا قاطعا كل أشكال الابتزاز والترهيب، إذ أننا نعمل لتحسين المستويات المعيشية لكافّة الشعب الليبي." 
 
من جانبه، أكد سعادة السفير بيكر على ضرورة وقوف جميع الجهات الوطنية والدولية إلى جانب المؤسسة الوطنية للنفط ودعم قيادتها ، كونها المصدر الرئيسي للدخل القومي.  كما أكد السفير على دعم  بلاده المستمر للمؤسسة الوطنية للنفط، مشيدا بالإنجازات المالية والمجتمعية  التي حققها المهندس صنع الله وموظفو المؤسسة، وذلك على الرغم من كلّ الظروف الصعبة التي واجهتهم.