بيان المؤسسة الوطنية للنفط والشركات التابعة لها بشأن سرقة وتخريب وتدمير بعض الحقول والموانئ النفطية

  كما يعلم الجميع ان المؤسسة الوطنية للنفط هي احدى مؤسسات دولة ليبيا السيادية وتعمل وفق القوانين والتشريعات النافذة من أجل خدمة كل الليبيين بصورة مهنية وحيادية وتدير الحقول والموانئ النفطية في شرق وغرب وشمال وجنوب ليبيا وهي مستمرة في هذا النهج الحيادي.

وبالرغم من مناشدة المؤسسة لكل الجهات الرسمية المكلفة بتوفير الحماية للمواقع النفطية حتى تتمكن من الاستمرار في عمليات التشغيل والانتاج وحماية الارواح والممتلكات إلا انه وجراء الاحداث الامنية الخطيرة التي ترتفع وتيرتها يوم بعد يوم وتستهدف مقدرات الشعب الليبي بسرقة وتخريب وتدمير الحقول النفطية وخير شاهد على ذلك ما يحدث خلال اليومين الماضيين واليوم بحقول ( المبروك – الباهي – الظهرة- الحفرة) والتي تعرضت لعمليات هجوم من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية ولم تستطيع القوات المكلفة بالحراسة من حمايتها والمحافظة عليها.

فإن المؤسسة الوطنية للنفط مضطرة وبصورة عاجلة لإعلان حالة القوة القاهرة عن عدد من الحقول النفطية وهي (المبروك- الباهي- الظهرة- الجفرة-تبيستي - الغاني- الناقة- السماح –البيضاء- الواحة – الدفة –وكافة المحطات التابعة لهذه الحقول).

وفي حالة استمرار الحالة الأمنية المتردية فإن المؤسسة ستضطر الى قفل كل الحقول والموانئ وما سيترتب عليها من عجز تام في الايرادات المالية للدولة والتأثيرات المباشرة على حياة الناس والتي تتمثل في انقطاع التيار الكهربائي بسبب توقف إمدادات الغاز والوقود السائل وكذلك النقص في المحروقات وغيرها من الآثار السلبية الاخرى لو لم تُغلب كل الاطراف مصلحة البلاد والوقوف صفا واحدا أمام هذه التحديات من عمليات السرقة والتخريب والتدمير.

كما أن المؤسسة الوطنية للنفط مستمرة في اتخاذ كافة الاجراءات القانونية والتبليغ عن كل الحوادث لملاحقة مرتكبي هذه الافعال لدى الجهات المختصة المحلية والدولية ولن يفلت من العقاب كل من يثبت تورطه فيما يجري من أعمال سرقة وتخريب وتدمير وحرق للموانئ والحقول النفطية .

واخيرا تطلب المؤسسة وبشكل عاجل من كل الجهات المسؤولة العامة والخاصة في الدولة تحمل مسؤولياتها تجاه حماية المنشآت والمرافق النفطية كل حسب موقعه.

 

حفظ الله ليبيا

المؤسسة الوطنية للنفط

 

4 مارس 2015م